الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة وعبرة من افة (قانون جديد)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العربي الحر
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

الجنس ذكر تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 18/02/2010
العمر العمر : 32
المزاج المزاج : مرح قليل الغضب

مُساهمةموضوع: قصة وعبرة من افة (قانون جديد)   الإثنين مايو 02, 2011 1:21 pm



اخوتي اخواتي اعضاء المنتدى بحكم عملي والذي يقضي علي التنقل

من ولاية الى ولاية على التراب الجزائري

رايت وكل يوم اري ما يعجب له المرأ وما تدمع له العيون

وتجرح القلوب وارى ما يريح النفوس ويفرح الثغور

بابتسامات ملاها الامل وملاها اللا مبالات

وكلها يمكن وضعها او تصنيفها كمواضيع هامة

تخص المجتمع وتطورها ومنها ما تعد من الآفات التي تطلع على المجتمع

وقد تدخله وتعشش فيه حتى لا يكون هناك بعدها دواء

ولا تصبح بدورها داءا بل عادة للمجتمع

ومن المواضيع التي لا تخفى عن اي جزائري ولا تخفى هذه الآفة

حتى في بلدان اخرى خارج الجزائر الا وهي آفة الانحلال الاخلاقي

-العاهرات-

والمشكلة هنا انه يتم تاطير هذه الآفة وعن قريب سيكون لها قانون ربما ضمن القانون المدني

الجزائري او القانون التجاري من يعلم

وما دعاني لاصف الافة انها تتاطر هو ما نراه الان في الفنادق

الفخمة ومنها والمتوسطة او الدنيا وخاصة التابعة للقطاع السياحي

اي التابعة للدولة يجب ان يكن طابق من الفندق خاص بالعاهرات

لجذب الزبون وانا ارى انها ستكون مادة عنهم في القانون التجاري

وذلك لتوفر عناصر العملية التجارية الزبون المقيم في الفندف

البائع مدير الفندق الذي يختار العاهرات

السلعة وهي العاهرة العملية التجارية .......؟؟؟؟؟؟؟

الرضا عن السلعة والثمن والعوامل المحيطة

البعيدة عن الغش والتدليس وغيرها من العوامل التي تبطل العملية التجارية

ولكل واحدة منهن سبب لاقدامها على مثل هذه الاعمال

ونحن اذا راينا لهم بقلب رحيم راينا معاناتهم وسبب اقدامهم على ذلك

والسبب واجد لقمة العيش فكل واحدة منهن نعيل عائلة سواء

كنت العائلة ابنائها اخواتها والديها ...الخ

انا لا اقول هذا لابرر اعمالهن ولكن اقول هذا ليفهم كل واحد منا

اننا لكل منها طرف في هذا فلو تم التكفل بهم لما اقدمو على التفريط بشرفهم

فنحن ليس باشرف منهم ولكن الحاجة تبرر الوسيلة

لقد رايت وسمعت الكثير من الثصص عن هته الفئة عن سبب الاقدام على ذلك

نتائج هذه العملية التجارية والتي قد تلحق الاذى بالسلعة

من جهة الدين فهي في اثم كبير كلنا نعلم ذلك ولكننا نتعمد

ومنهن من تقابل المريض المجنون السكير الكبير الصغير لكل فئات المجتمع

بلا استثناء هذا هو الواقع لا هروب منه الشيخ الهرم وتراه

وهو يختار ويقايض في السلع المعروضة وهذا كله يكون علنا

لا احد يخجل في محيط الفندق ومنهم من يتبع السلعة في تنقلاتها فقانون الفندق

التجديد لا يسمح باطالة الاقامة وهم كرماء يعطون الفرصة لكل واحدة

فهذا يدخل في قانون الوظيفة العمومية وابقاء العملية

ضمن اطارها القانوني اي التجاري فالعاهرة تاتي لتعمل لا لتحب

هذا هو شعار العمل عندهن

فمنهن من تسحر من طرف الزبون وهذه اطرف قصة سمعتها من طرف السلعة نفسها

وانا امام الله اقول لكم اني احتك معهن اينما حللت ولكن لتمضية الوقت

ولكن والله ما كان لي شجاعة لاقدم على ذلك ولكن ليس في ذلك شجاعة

فهذه العملية اسهل من شرب الماء لكن تربيتي لا تسمح بذلك

وفلبي ليس له الشجاعة ان يقدم على سلعة بور

وعقلي لا يسمح لي ان اقوم بعملية تجارية خاسرة

نحن هنا لا نتكلم عن عاهرات الهوى نحن نتكلم عن عاهرات الحاجة

حين تجلس معها تحس في نبرة صوتها انها نادمة وغير راضية

عن نفسها ومن عينها رغم جرئتها ترى خوفها لا اعلم ان كان من الله او من المجهول

وما دعاني ان اقول الله هو ان البعض منهن يتكلمن ويذكرن الله وهن مستحين

اي لا يتحدون الله وهن اعلم من اي واحد انهن على خطا

وعلى عصيان لله عز وجلى

قالت السلعة ان لها صديق عزيز وحنين كثيرا وما جعل هذه الصفات

فيه انه اذا ارادني له يوما كامل يدفع جميع التكاليف لاني لن اعمل

اليوم كله فهو يدفع بالنيابة عن الشعب واذا به في يوم يلتقي بشخص
اخر

-الراوي العربي الحر-انا اعرفه والتقيه

هو لا يعمل ولا شيء همه السلع والعملية التجارية

ولكن يكون له ذلك دون دفع اي فلس فهو كما نقول يبروفيتي

المهم قصته طويله معي بالذات ليس لها المقام لذلك


المهم انه صديق السلعة الزبون الوفي اراد ان يوقعها

فاستشار هذا الصديق الجديد والذي عرفه يومها فقال له الصديق الجديد لا تخف اترك

ذلك علي وما كان من تلك السلعة الا ان اصبحت حين ياتي وقت المغرب

تقوم بقد ثيابها والصراخ وتسال عن الزبون الوفي وتريد رايته في اي وقت كان

فلا تنام ولا تاكل وتشرب والادهى والامر لا تعمل والزبون الوفي اصبح يتقلش عليها

والمصادفة وهي ليس بمصادفة ان صديقتها تعرف واحد من عائلة الساحر وهو الذي اوصى به عندها

وحكت له ما حصل لصديقتها وما كان ممن اوصى عليها وهو ايضا له

نفس القدرات ولكن في الخير فقط لا في الشر

هذه هي اعتقاداته ان استعمال السحر في الخير حلال وانا لا ارى الخير في السحر

ايا كان المراد منه المهم نزع عنها السحر وعاتب ما كان ممن ينسب له

وهي الان الحمد لله لاباس بها والزبون الوفي اصبح ياتي وهو لايعلم انها خفت

وهو يدعي انه يامرها وهو لا يعلم انها تحيك له خطة لتمص كل ما لديه

وفي هذه الاثناء وهي تحكي لنا يتصلون بها من الاستقبال ويعلموها

ان الزبون الوفي وصل ما كان منها الا ان قامت وهي كارهة

اعجبتها الجلسة لا اقول لكم اعجبتها انا لا جمالك ولا كلامك يعجب السلعة

الا نقودك ليكن في علم اي واحد منا فهي تتصيدك وتحسسك انك تعجبها

لا تنغروا بذلك المهم ما اعجبها الكلام المتبادل فهي انسانة عادية

قلبها يحن وعقلها يموت كاي واحد منا حين يسمع له

يحن القلب الا من يقمك بما فيم من انسانية وعقلك يموت

ولا يعلم ما يقول حين يكون من مع من المسغين

فترتاح له وتحكي له كل ما جاد به قلبك واوصلك له عقلك وخرج من فمك

وهذه والكثير من القصص عبرة لنسائنا واخواتنا وبناتنا

فكرو قبل ان تقوم باي خطا كهذا فالله الذي خلقك في الأرض

واعطاك واخذ منك الن ينساك فاذا نسيته نسيك

اذا قدر لي اله ساسرد لكم القصص التي سمعتها من المصدر نفسه لا من الغير

ونها من انا حضرت فيها بنفسي والله دوما الحافظ الحمد لله

فانا ادخل بينهم لا حبا في التقرعيج ولكن اريد دوما تفوات الوقت

فنا بطبعي تجدونني في اي مكان ولكن هكذا برك لن يفهني احد فما في قلبي ليس في قلبكم

اعلم انه اجتنبوا الشبهات ولكن اين اكون انا لا احد صالح يكون فممن اخاف ان يشتبه بي فالله يعلم بي

وانا لا اقول اني من الصالحين ولكن الحمد لله وعلى كل حال ربي يهديني ويهدينا اجمعين

السلام عليكم






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة وعبرة من افة (قانون جديد)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى المواضيع الساخنة-
انتقل الى: